The Birth of Our Lord

The Birth of Our Lord Gospel Reading

unknown

CHRISTMAS 2016

Message of His Excellency Bishop Antoine-Charbel Tarabay to the People of the Maronite Church in Australia

The Hope of our Fathers  and the Expectation of the Nations

Dearly Beloved,

  1. At the Birth of our Lord Jesus, we celebrate a feast of hope, for in him were fulfilled what the prophets and messengers foretold, and the long wait of our fathers and the nations reached its desired goal. The promised saviour was born, Emmanuel, “God with us”; the dream came true and Good Hope was revealed to all humanity.
  2. The Birth of our Lord Jesus in a manger in Bethlehem, manifested the love of God the Father in the Son made man, and Christ the Lord was glorified in the child born from the Virgin Mary, the daughter of David. The Word of God has become flesh to give the whole of humanity a new life for a new covenant in which the Word incarnate would be revealed. This Word is light itself. It is the sun of righteousness that shines on all the darkness of history, to illuminate it with the light of hope of the new era, because “separated from Christ …. we are without hope “(Eph 2/12).
  3. We celebrate Christmas this year, when the glimmer of hope is about to expire in the hearts of many. The hope in our souls is threatened by the spread of religious fundamentalism that chooses the language of murder, darkness and intimidation towards others. The recent terrorist attack at St. Peter’s Church, attached to St. Mark’s Coptic Orthodox Cathedral in Cairo, was the worst in a series of attacks and persecution against the Christian minority in Egypt. This violence has the sinister goal of igniting a religious war. The attack which killed over 25 people, mostly women and children, and injured many more, leads us first to condemn terrorism and to reject it. We question the state of the world’s conscience about the fate of minorities, especially Christians in the Middle East. We also question the Egyptian people about Egypt, for it was a refuge for the holy family of Nazareth who fled there to escape from the threats of Herod. Is this tradition still alive?
  4. The luminous, indisputable truth is that Christmas preaches hope in the midst of suffering, pain and adversity. The Christmas star is the Star of Hope, which made the people walking in darkness see a great light (Is 9:2). Our hope does not come from other people, but from God, from whom and through whom comes healing to the world. Hope, which is at the foundation of a renewed world, helps us to alleviate the pain and resist evil, but we cannot eradicate them, until God becomes all in all.
  5. It is therefore imperative that we ask today: What can we hope for? And what must we have the courage and wisdom to simply accept?

Above all, we hope in Christ’s promise to us of salvation and eternal life, not only as a reality to come, but as a present fact. The frustration and despair felt by man today as a result of the failure of scientific progress and development to bring him happiness renders the mission of the Church and its people an urgent and difficult one at the same time. Our world desperately needs a Hope that can bring a real joy to the heart. The revolution of science and technology that we are witnessing may contribute to the building of human society, but it could also potentially destroy humanity, if it is not related to forces beyond it and stronger than it. What ultimately saves man and grants him true happiness is neither science, nor the speed of social communication, nor the digital media and electronic games which have entered our homes, and taken a prime place in our daily lives, and the lives of our children, as a daily bread that we cannot dispense with. Technology does not intend to leave us any time soon, but rather the opposite for it has ascended an imaginary throne in our lives. The least we can say is that this is robbing us of our children and the human dimension of lovingly interacting with others

6. It is only the true love that gives of itself, and not modern science or technology, that can save man and bring hope to his heart. When man experiences a great love, he truly enters into an oasis of redemption and salvation, giving new meaning to his life. Those touched by true love can sail in the mystery of life and as they delve deeper, they find hope emanating from the mystery of the divine incarnation, for it is truly the hope of our fathers and the expectation of the nations.

Dearly Beloved,Reflecting on the great event of Christmas, we become aware of the importance of renewing our faith in a society that is suffering a crisis of faith in God, failing to realise that a world without God is a world without hope. Hope is a holy virtue that results from our Christian faith and invigorates it. There is no hope without faith, and no faith without hope. They go together and they both flow from the love of God and lead the journey of God’s people towards the joy of Heaven.

7. We experience this journey of hope in a particular way in our Eparchy especially as we launch the work for the Diocesan Synod with the first general assembly to be held in the last week of November 2017. The assembly will address the seven pastoral priorities announced in 2013, and consider ways to activate the role of the laity in our Church, in addition to various pastoral, apostolic and spiritual matters in our Eparchy.

8. The mission of our Maronite Church in our multicultural Australian society is to spread the message of hope, not only for our sake as Maronite Christians, but for others so that we may be, for them, messengers of the good news of the Gospel. May we help others to walk under the guidance of the Christmas star, the Star of Hope, to the manger of Bethlehem, to worship the Divine Child. From thereon commences the journey of formation in faith, hope and love.

9. Prayer is essential to grow in hope. When no one else hears or listens to me, God still listens to my pleas. And when I can no longer speak with anyone, I can speak with God. It is beautiful when families come together to pray and praise the Divine Child at Christmas, this Child who has entered the history of each and every one of us and become closer to us than ourselves.

10. The good news for us today is that “God is the foundation of hope: not any god, but the God who has a human face and who has loved us to the end, each one of us and humanity in its entirety.” (Pope Benedict XVI, Spe Salvi, 31). Let us therefore rejoice and chant:

“Christ is born … Alleluia”

Sydney, 24 December 2016.

+ Antoine-Charbel Tarabay 

Maronite Bishop of Australia 

الرسالة التي وجّهها 

المطران انطوان-شربل طربيه

الى أبناء الكنيسة المارونية في أوستراليا

بمناسبة عيد الميلاد 2016

رجاءُ الآباءِ وانتظارُ الشعوب

أيها الأحباءُ،

  1. ميلادُ الربِّ يسوعَ هو احتفالٌ بعيدِ الرجاء، اذ فيه تحققتْ نبوءاتُ الانبياءِ والمرسلينَ، ومعه وصلَ انتظارُ الآباءِ والشعوبِ الى غايتِه المنشودة، فوُلدَ المخلِّصُ الموعودُ عمانوئيل “الله معنا” والحلُمُ أصبح حقيقةً، وظهرَ الرجاءُ الصالُح لبني البشرِ أجمعين.
  2. وبميلادِ الربِّ يسوعَ طفلاً في مغارةِ بيتَ لحم، تجلتْ محبةُ اللهِ الآبِ في الابنِ المتأنسنِ، وتمجَّدَ المسيحُ الإلهُ في الانسانِ المولودِ من مريمَ البتولِ بنتِ داود. لقد اصبحت كلمةُ اللهِ جسداً حيّاً لتمنحَ البشريةَ جمعاءَ حياةً جديدةً لزمنٍ جديدٍ تتجلّى فيه الكلمةُ الالهيةُ المتجسدةُ، التي هي النورُ في ذاتِه، الشمسُ الحقُّ التي تُشرقُ على كلِّ ظلُماتِ التاريخ، لتُضيئَها بأنوارِ الرجاءِ للعهدِ الجديد، لأنه “من دونِ المسيحِ، ليس لنا رجاء” (أف 2/12).
  3. نحتفلُ بعيدِ الميلادِ هذه السنةَ، وتكادُ شُعلةُ الرجاءِ تنطفىءُ في قلوبِ الكثيرين. فأوَّلُ ما يهدِّدُ في نفوسِنا الرجاءَ هو أخبارُ تنامي الأصولياتِ الدينيةِ التي تعتمدُ لغةَ القتلِ والظلامِ والترهيبِ تجاهَ الآخرين. فالعملُ الارهابُّي الذي استهدفَ الكنيسةَ البطرسيةَ المجاورةَ لكاتدرائيةِ القديسِ مرقسَ لإخوتِنا الاقباطِ الارثوذكس في القاهرةِ، كان الأعنفَ في مسلسلِ اضطهادِ الأقليةِ المسيحيةِ في مصر، وهو يخبىءُ وراءَه مساعيَ شريرةً لاشعالِ الفتنةِ الطائفية. هذا الاعتداءُ الذي ذهبَ ضحيتَه اكثرُ من خمسةٍ وعشرينَ قتيلاً، أغلبُهم من النساءِ والاطفال، بالاضافةِ الى عددٍ كبيرٍ من الجَرحى، يدفعُنا اوّلاً الى ادانةِ الارهابِ ورفضِه بشكلٍ قاطعٍ والتساؤلِ بالتالي أمامَ الضميرِ العالميِّ حولَ مصيِر الاقلياتِ، ومنها المسيحيونَ في الشرقِ الاوسط. كما انه لا بد من ان نسأل الشعب المصري العزيز عن مصر التي عرفناها ملجأ لعائلة الناصرة المقدسة من تهديدات واضطهاد هيرودوس، هل تحافظ مصر اليوم على هذا التقليد؟
  4. ولكنّ الحقيقةَ الساطعةَ التي لا تقبلُ الجدلَ هي أنّ عيدَ الميلادِ يبشِّرُ بالرجاءِ في خضمِّ المعاناةِ والوجعِ والمحَن، ونجمةُ الميلادِ هي نجمةُ الرجاءِ التي جعلت الشعبَ السائرَ في الظلمةِ يُبصرُ نوراً عظيماً. فرجاؤُنا هذا لا يأتينا من الناسِ بل من اللهِ الذي منه وفيه شفاءُ العالم. ولكنَّ الرجاءَ الذي اصبحَ في اساسِ العالمِ الجديد، يساعدُنا على ان نضعَ حدّاً للألمِ ومقاومةِ الشرِّ، انّما لا نستطيعُ إزالتَهما إلى أن يصبح الله كلاً في الكل.
  5. وإذا كانَ لا بدَّ من أن نتساءلَ اليومَ: ماذا يمكنُنا أن نرجو؟ وماذا لا يمكنُنا أن نرجو؟ فقبلَ كلِّ شيءٍ، نحن نرجو وعدَ المسيحِ لنا بالخلاصِ والحياةِ الابدية، ليس فقط كحقيقةٍ منتظَرةٍ، ولكنْ كحقيقةٍ حاضرة. فالاحباطُ الذي يشعرُ به انسانُ اليومِ من جرّاءِ اخفاقِ التقدُّمِ والتطوُّرِ العلميِّ في توفيرِ السعادةِ الكاملةِ للانسان، يجعلُ رسالةَ الكنيسةِ وابنائِها رسالة مُلحَّةً وصعبةً في عالمِ اليوم. إنَّ عالمنا بأمسِّ الحاجةِ الى رجاءٍ جديدٍ يُنعشُ في قلبِه الفرحَ الحقيقيّ، لأن ثورةَ العلْمِ والتقْنياتِ العاليةِ التي نشهَدُها قد تُسهمِ في بناءِ الانسانِ والمجتمع، ولكن باستطاعتِها أيضاً ان تهدُمَ الانسانَ والبشريةَ اذا لم تكنْ مرتبطةً بقوىً خارجةٍ عنها واقوى منها. فالذي يخلِّصُ الانسانَ ويعطيهِ نعمةَ الرجاءِ والسعادةِ الحقيقية، ليست العلومُ، وليست سرعةُ التواصُلِ الاجتماعيِّ، وليست كثرةُ وسائلِ الإعلامِ الرقْميةِ والألعابِ الإلكترونية، التي دخلتْ، من دونِ استئذانٍ، ليس فقط الى بيوتِنا وحسب بل الى صُلبِ حياتِنا اليومية، وحياةِ اولادِنا، واصبحتْ كالخبزِ اليوميِّ لا يمكنُ الاستغناءُ عنها، ولا هي تنوي الرحيلَ عنا وقد تربَّعتْ على عرشٍ من صُنعِ الخيالِ أدخلتهُ الى حياتِنا، وأقلُّ ما يقالُ فيها إنّها تسرقُ منا ومن اولادِنا البُعدَ الانسانيَّ في التفاعلِ والتعاملِ المحبِّ مع الآخَر.
  6. إنّ الذي يُخلّصُ الانسانَ ويزرعُ في قلبِه الرجاءَ، ليس العلمُ والتقْنياتُ، انّما المحبةُ التي لا تُعطي الاَّ ذاتَها. وعندما يعيشُ الانسانُ خبرةَ حبٍّ كبيرٍ يَدخلُ فعلاً الى واحةِ الفداءِ والخلاصِ ويعطي معنىً جديداً لحياتِه. فمَنْ يمَسَّهُ الحبُّ الحقيقيُّ يبحرْ في سرِّ الحياةِ، وعندما يكتشفُ عُمقَ هذا الحُبِّ يجدُ الرجاءَ النابعَ من سرِّ التجسدِ الالهي، لانه فعلاً رجاءُ الآباءِ وانتظارِ الشعوب .
  7. أيها الأحباءُ،

إنَّ التأملَ بحدثِ الميلادِ يجعلُنا نعي اهميةَ تجديدِ ايمانِنا في مجتمعٍ يعيشُ ازمةَ ايمانٍ بالله، دونَ ان يدريَ أنَّ عالماً بدونِ اللهِ هو عالمٌ بدونِ رجاء. فالرجاءُ فضيلةٌ إلهيةٌ تنبعثُ من إيمانِنا المسيحيِّ وتحييه. فلا رجاءَ دونَ ايمانٍ ولا ايمانَ دونَ رجاء، انَّهما فضيلتانِ متلازمتانِ تنبَعانِ من محبةِ الله وتقودانِ مسيرةَ شعبِ الله السائرِ نحوَ سعادةِ السماء.

  1. ومسيرةُ الرجاءِ هذه نعيشُها بشكلٍ خاصٍّ في ابرشيتِنا، وقد انطلقتْ ورشةُ العملِ للمَجْمعِ الابرشيِّ الذي سيعقدُ جمعيتَه العموميةَ الاولى في الاسبوعِ الاخيرِ من شهرِ تشرينَ الثاني 2017. وسيتناولُ البحثُ الاولوياتِ الرعويةَ السبعَ التي أعلنَّاها عامَ 2013، وتفعيلَ دورِ العلمانيينَ في كنيستِنا المارونية، بالاضافةِ الى التداولِ في مختلَفِ الامورِ الرعويةِ والرسوليةِ والروحيةِ في الابرشية.
  2. ورسالةُ كنيستِنا المارونيةِ في مجتمعِنا الاوستراليِّ التعدديِّ هي رسالةُ رجاءٍ، ليس فقط من اجلِ تجديدِ رجائِنا نحنُ ابناءَ الايمان، بل من اجلِ الآخرينَ، لنكونَ رسلَ رجاءٍ جديدٍ لهم، فنبادرَ لنساعدَهم على السيرِ بهُدي انوارِ نَجمةِ الميلاد، نجمةِ الرجاء، الى مغارةِ بيتَ لحم، ليسجُدوا امامَ الطفلِ الالهي، وتنطلقَ حينَها مسيرةُ التنشئةِ على الايمانِ والرجاءِ والمحبة.
  3. وتبقى الصلاةُ المكانَ الاساسيَّ للتنشئةِ على الرجاء. فانْ لم يعد هناكَ احدٌ يسمعُني فالله لا يزالُ يُصغي الى صوتِ استغاثتي. وان لم يعدْ بوُسعي التكلمُ مع احدٍ فبامكاني التكلمُ مع الله. فما اجملَ ان تجتمعَ العائلةُ في الميلاد للصلاةِ وتسبيحِ الطفلِ الالهيِّ، الذي دخلَ تاريخَ كلِّ واحدٍ منا واصبحَ اقربَ الى ذواتِنا منَّا نحنُ الى ذواتِنا.
  4. والبُشرى السارةُ لنا اليومَ هي “أنَّ اللهَ هو اساسُ الرجاء، لا أيُّ إله، بل الالهُ الذي يحملُ وجهاً بشرياً والذي أحَّبنا غايةَ الحُبِّ، كُلاً بمفردِه، والبشريةَ جمعاء”. (البابا بندكتوس في رسالتِه حولَ الرجاءِ المسيحي:”خلَّصَنا بالرجاء” (عدد 31)، فلنسبِّحْ ونهتُفْ قائلين:

وُلدَ المسيحُ … هللويا“.

سيدني في ٢٤ كانون الأول 2016

 + المطران أنطوان-شربل طربيه

راعي أبرشية اوستراليا المارونية


Go back to Glorious Season of the Birth of Our Lord